يحيى .. شاب مغربي يتحدى عائق اللغة ويتألق في باكالوريا فرنسا

يستمر التميز المغربي على صعيد أوروبا، إذ يحقق تلاميذ مغاربة نجاحا عاليا؛ ومن بينهم يحيى الشواي، 17 سنة، الذي تصدر معدل الباكالوريا على مستوى ليل متحديا ظروفه الخاصة أبرزها عدم إتقان اللغة الفرنسية.

ويقول يحيى: "ازددت بإيطاليا من أبوين مغربيين، ودرست بها. ولظروف عائلية، انتقلنا للعيش بفرنسا. كان خوفي من إتمام الدراسة (الثانوي) بفرنسا لعدم تحكمي من اللغة الفرنسية جيدا، وعدم مسايرة الإيقاع لكوني كنت أحصل في إيطاليا على نقط جيدة جدا"؛ إلا أنه تجاوز التوقعات، واستطاع التميز.

وصل يحيى الشواي إلى فرنسا من إيطاليا قبل ثلاث سنوات، وعلى الرغم من أنه لم يكن يتقن اللغة الفرنسية فإنه استطاع اجتياز الامتحان بنجاح؛ بل والتفوق على صعيد فرنسا ككل.

حصل يحيى على معدل 20.42 محققا نجاحا مشرفا، ويهدي يحيى نجاحه لوالديه قائلا: "أنحدر من عائلة متواضعة، عائلتي قامت بالمستحيل من أجل أن أتمم دراستي، لذا قررت أن أقدم إليهم هذه الهدية".

عن الصعوبات التي واجهها خلال مساره الدراسي، خاصة بسبب عائق اللغة، يتحدث هذا التلميذ، الذي حصل على باكالوريا علوم رياضية إنجليزية بميزة حسن جدا، قائلا: "لم أكن أجيد حتى الكلمات لأخبر أستاذي بأنني لا أفهم شيئا، فكنت أستخدم لغة الإشارات لأحاول أن أوصل ما أريد قوله".

ويشرح يحيى أنه اختار تخصص الرياضيات نظرا لشغفه بهذه المادة، قائلا إنه يعشق العلوم الرياضية؛ لكن عشقه هذا لم يمنعه من التميز في مواد أخرى كالعلوم التجريبية التي حاز فيها على معدل 20؛ وهو نفس المعدل الذي حصله في مواد التاريخ والجغرافيا واللغة الإنجليزية والفيزياء وغيرها.