معطيات رسمية تضع المغاربة على رأس المجنّسين في الاتحاد الأوروبي

حصل حوالي 67848 مواطنا مغربيا على جنسية إحدى الدول المنضوية تحت لواء الاتحاد الأوروبي خلال 2017، ممثلين 8 بالمائة من مجموع الحاصلين على إحدى الجنسيات الأوروبية؛ وذلك حسب ما أعلنه مكتب الإحصاء الأوروبي "أوروستات" ضمن أحدث إحصائياته.

وحسب "أوروستات" فقد تصدر المغاربة نسبة الحاصلين على جنسية إحدى دول الاتحاد الأوروبي، متبوعين بالألبان الذين مثلوا حوالي 7 بالمائة، ثم الهنود والأتراك بنسبة 4 بالمائة.

وكانت أهم الدول التي منحت جنسياتها للمغاربة هي فرنسا وإسبانيا وإيطاليا، بنسبة 83 بالمائة؛ فيما بلغ مجموع الحاصلين على إحدى جنسيات دول الاتحاد الأوروبي خلال 2017 حوالي 825 ألف شخص.

وتجنّس أزيد من 17 ألف مغربي في المملكة الإسبانية، فيما حصل 16687 مغربيا على الجنسية الفرنسية، و22645 على الجنسية الإيطالية.

وكانت إيطاليا أول بلد يمنح جنسيته لمواطنين أجانب، إذ حصل 18 بالمائة من مجموع الأجانب الذين تم منحهم إحدى الجنسيات الأوروبية على الجنسية الإيطالية؛ فيما 15 بالمائة حصلوا على جنسية المملكة المتحدة، بينما منحت كل من ألمانيا وفرنسا الجنسية لـ 14 بالمائة من بينهم، و8 بالمائة حصلوا على جنسية كل من السويد وإسبانيا.

وتشير الإحصائيات نفسها إلى أن من بين 512 مليون شخص يعيشون في الاتحاد الأوروبي عام 2018، كان 7.8 بالمائة يحملون جنسية غير بلد الإقامة: 3.4 بالمائة يحملون جنسية دولة عضو أخرى في الاتحاد الأوروبي، و4.4 بالمائة من دولة غير عضو.

وتؤكد أوروستات أن إجمالي الهجرة، بما في ذلك كلا من المهاجرين من دولة عضو أخرى في الاتحاد الأوروبي، والقادمين من دولة خارج الاتحاد، بلغ 3.4 ملايين عام 2013، ثم زاد بأكثر من الثلث ليصل إلى ذروته 4.7 ملايين في 2015. ثم انخفضت الهجرة بنسبة 8 بالمائة إلى 4.3 ملايين عام 2016، لتعاود الارتفاع عام 2017 بنسبة 3 بالمائة لتصل إلى 4.4 ملايين.