محكمة هولندية تدين متهمين بقتل شقيقين مغربيين

أدانت محكمة الجنايات بمدينة "نيميخن" الهولندية شقيقين متهمين بقتل مغربيين سنة 2016، بعد إطلاق النار عليهما داخل مقهى "إسطنبول" بالسوق التجاري "مالبيرت" بهولندا.

وقضت المحكمة بالحكم على المدان المباشر في عملية القتل، "غوردن"، الذي يبلغ من العمر 43 سنة، بـ 16 سنة سجناً نافذاً. أما شقيقه "بورن"، الذي يبلغ من العمر 38 سنة، فقد حكمت عليه بـ15 سنة سجناً نافذاً، فيما أدانت صاحب مقهى إسطنبول في "نيميخن" بـالحبس لمدة 6 أشهر، بعد أن أخفى لقطات التسجيل التي تتضمن صور العملية.

وذكرت وسائل إعلام هولندية أنه تم إطلاق 22 رصاصة من ثلاثة أسلحة في 20 ثانية فقط، في مقهى صغير، 18 منها أصابت الضحيتين. وقد تم إهمال الأسلحة النارية ولم يتم استعادتها. وقال المدان الأصغر إنه لم يطلق النار، بل جاء إلى المقهى غير مسلح، مضيفا أن شقيقه أنقذ حياته. بينما أكد المدعي العام أن غوردن، الأخ الأكبر، قد بدأ بإطلاق النار حتى قبل أن يسحب نجم، أحد الضحيتين، سلاحه، مؤكدا أنه لم يكن في حالة الدفاع عن النفس.

وطالب الأخوان بالبراءة، غير أن المحكمة والمدعي العام اتفقا على أن المدانين قد قاما بإطلاق النار بشكل جيد، ولم يكن الأمر يتعلق بالدفاع عن النفس.

وترجع تفاصيل الحادث إلى 9 ماي 2016، حين تم إطلاق النار على الشقيقين عثمان ونجم الشركي في مقهى "إسطنبول" بمدينة "نيمخن" الهولندية.

يذكر أن الضحيتين المغربيتين هما شقيقان من الجالية المغربية المقيمة بهولندا، ينحدران من منطقة "بوغامان" ببني بوعياش، التي تقع على بعد 22 كيلومترا جنوب شرق مدينة الحسيمة.