المغاربة يتصدرون المستفيدين من جنسيات بلدان الاتحاد الأوروبي

كشف مكتب الإحصاء الأوروبي أن المغاربة تصدروا لائحة المستفيدين من جنسيات بلدان الاتحاد الأوروبي سنة 2017، متبوعين بالألبان ثم الهنود.

ووفق الإحصائيات الجديدة للمكتب، والتي صدرت هذا الأسبوع، فإن عدد المغاربة الذين استفادوا من الجنسية في الاتحاد بلغ 67.900 شخص. وجاءت الجنسية الإيطالية في المرتبة الأولى بنسبة 33.4 في المائة، تليها الإسبانية بنسبة 25.2 في المائة، ثم الفرنسية بنسبة 24.6 في المائة.

وأفادت معطيات المكتب الأوروبي المكلفة بالإحصائيات بأن بلدان الاتحاد منحت 825 ألف شخص جنسيتها سنة 2017، مسجلةً انخفاضاً مقارنة مع سنة 2016 التي منحت فيها 995 ألف جنسية.

وجاء الألبان في المرتبة الثانية بعد المغاربة في الحصول على جنسيات الاتحاد الأوروبي بعدد وصل 58.900 شخص، إذ حاز 97 في المائة منهم الجنسيتين اليونانية والإيطالية.

أما المرتبة الثالثة فكانت لصالح الهند بحصول 31.600 هندي على الجنسية، نصفهم استفادوا منها من طرف بريطانيا. أما الأتراك فكان نصيبهم في حدود 29.900 جنسية، نصفها كانت ألمانية، يليهم الرومان بـ25 ألف جنسية، 32 في المائة منها إيطالية.

وحصل الباكستانيون على 23.100 جنسية من الاتحاد الأوروبي، 45 في المائة منها كانت بريطانية؛ ثم البولونيون بـ22 ألف جنسية، أكثر من نصفها بريطانية وألمانية. كما حصل البرازيليون على 21.600 جنسية، من بينها 74 في المائة إيطالية وبرتغالية.

والملاحظ في هذه الإحصائيات أن عدد البريطانيين الذين أصبحوا مواطنين في بلدان أخرى للاتحاد الأوروبي تضاعف سنة 2017 مقارنة مع سنة 2016، إذ كان عددهم في حدود 6555 شخصاً ليصبحوا 14.911 شخصا حصلوا على جنسية بلد آخر في الاتحاد الأوروبي.

ومقارنة بالجارة الجزائر، فقد حصل مواطنوها على 20 ألف جنسية من الاتحاد الأوروبي. وكانت الجنسية الفرنسية هي الأولى بنسبة 80.8 في المائة، ثم الإيطالية بنسبة 5.7 في المائة، والإسبانية بنسبة 4.9 في المائة.

أما التونسيون فحصلوا سنة 2017 على 12.600 جنسية، نصفها كانت فرنسية، و25 في المائة إيطالية، و9 في المائة ألمانية.

وسجل أعلى معدل تجنسي في السويد ورومانيا وفنلندا والبرتغال واليونان؛ فيما سجل أضعف معدل في إستونيا وليتونيا والنمسا والتشيك وسلوفاكيا وليتوانيا، من بين الدول الـ 28 المشكلة للاتحاد الأوروبي.