احتفالات "يوم المغرب في أمريكا" تستكشف ملامح "الغْزالة زاكورة"

احتفاء بمدينة زاكورة المغربية احتضنت مدينة الإسكندرية الأمريكية، نهاية الأسبوع، فعاليات يوم المغرب بأمريكا، بحضور وفد من رجال الأعمال والسياسيين الأمريكيين ونظرائهم المغاربة القادمين من مدينة زاكورة.

التظاهرة التي حضرها وفد من سفارة وقنصلية المملكة المغربية بواشنطن، والتي تنظمها الشبكة المغربية الأمريكية بشراكة مع المجلس الإقليمي لمدينة زاكورة، والتي تحتفي بمدينة زاكورة كضيفة شرف، عرفت عددا من الأنشطة التي تعرّف بالمنطقة وبمؤهلاتها السياحية والثقافية والبيئية، مما يجعلها وجهة سياحية لعدد من الأمريكيين. وقد عرف اللقاء كذلك تكريم الفنان نعمان لحلو صاحب أغنية "الغزالة زاكورة"، واستعراض لوحات من القفطان المغربي من إنجاز مصممتي الأزياء كريمة وسمية الجوهري.

و أكد محمد حجام، رئيس الشبكة المغربية الأمريكية، أن "هذا اللقاء هو النسخة الثانية ليوم المغرب بأمريكا، وقد تم اختيار مدينة الإسكندرية الأمريكية لما تمتاز به من بعد تاريخي وسياحي، سواء في أمريكا أو على مستوى العالم". وأضاف أن "هذه المناسبة هي في الأساس لتشجيع المقاولات السياحية المغربية الصغرى والمتوسطة التي تشتغل في المجال السياحي للتواصل مع نظيراتها الأمريكية، وكذلك لاستكشاف السوق السياحية الأمريكية والاستفادة مما وصلوا إليه في الصناعة السياحية".

بدوره، صرح الصحافي والمخرج الوثائقي الأمريكي طوني فورلو  أنه سبق له أن زار المغرب ووقف على مؤهلاته السياحية والثقافية، مشيرا إلى أن حضوره اليوم هو لزيادة التعرف على المغرب، وخصوصا مدينة زاكورة. واعتبر فورلو أن مثل هذه اللقاءات مناسبة للاقتراب من المغرب ومن مؤهلاته الثقافية والسياحية، متمنيا حضور العديد من الأنشطة المغربية.

 

وفي تصريحه  قال الفنان والموسيقار نعمان لحلو المكرم إن "هذه الدورة الثانية بمدينة الإسكندرية المحاذية للعاصمة الأمريكية واشنطن لها طابع ثقافي عكس الأولى التي كانت ذات طابع اقتصادي"، مشيرا إلى أن "المرتين السالفتين كانت زاكورة ضيفة شرف فيهما". وأضاف لحلو قائلا: "اليوم حضر معنا وفد من عمدية مدينة الإسكندرية الأمريكية وممثلون من زاكورة وكذلك رجال أعمال أمريكيون، وأنا جد سعيد لاستطاعتنا تكريم مدينة جميلة كزاكورة في انتظار تكريم 11 مدنية مغربية أخرى مستقبلا".

 

بشرى تزليوين، مستثمرة سياحية من زاكورة، أوضحت  أنها تحضر هنا للمرة الثانية "من أجل التعريف بمدينة زاكورة كوجهة سياحية بطابعها الصحراوي، الذي يتميز بموروث تاريخي وثقافي جد مهمين، وهدفنا هو إطلاع الشعب الأمريكي هنا بالإسكندرية على كل هذا. لدينا طموح لازدياد عدد الأمريكيين الزائرين لزاكورة والجهة التي تنتمي إليها".

بدوره، قال المستثمر محمد علي الهلالي إن "السائح الأمريكي يبحث عن الاستكشاف، وأهم منتوج يمكن أن نقدمه له هو ذلك المرتبط بالطابع المتنوع لزاكورة، سواء منه الصحراوي كواحة وكقصبات، وهذا ما يمكن أن يلقى تجاوبا كبيرا، خصوصا هنا في الإسكندرية، التي تمتاز بطابعها السياحي (15 مليون سائح في السنة)، ونحن هنا لنشر الثقافة السياحية لزاكورة، وفي الوقت نفسه الاطلاع على خبرة وتجارب الشركات والمقاولات السياحية هنا بالإسكندرية".

عبد الحليم السباعي، وهو فاعل جمعوي بزاكورة، صرح  قائلا: "حضورنا اليوم يدخل في إطار الشراكة التي تجمع بين الشبكة المغربية الأمريكية والمجلس الإقليمي لمدينة زاكورة، وهذه مبادرة جد محمودة، وأرجو من المؤسسات المغربية أن تنخرط في هذا المجهود، سواء سفارة المملكة المغربية بالولايات المتحدة الأمريكية أو المكتب الوطني للسياحة والخطوط الملكية المغربية، لمساعدة هذه المنطقة الواعدة التي لها مؤهلات سياحية كبيرة وتحتاج فقط إلى القليل من الدعاية".