Abdou Menebhi

Abdou Menebhi

تعرض مسن مغربي (76 سنة) مقيم ببلجيكا يوم 6 شتنبر الماضي لتعنيف خطير من طرف الحراس الذين كانوا يتكلفون بتأمين القاعة التي احتضنت لقاء حول "الثقافة و الهجرة و العيش المشترك" الذي حضره كل من الوزير المغربي المكلف بشؤون الهجرة ’أنيس بيرو’ و وزير الثقافة الفلمنكي.

منذ أن صادق المغرب على تعديل اتفاقية الضمان الاجتماعي مع هولندا في بداية شهر يونيو الماضي، و الجالية المغربية تعيش على أعصابها و قلقة على مصير حقوقها و ممتلكاتها. ففي غياب أي تواصل مع المسؤولين المغاربة لشرح تداعيات هذا التعديل و الإجابة على تساؤلاتها المشروعة، ناهيك عن لجوء بعض الوزراء إلى استعمال خطاب تفاؤلي بهدف امتصاص غضبها، كل هذا جعل الجالية المغربية تفقد ثقتها في هؤلاء المسؤولين و تحملهم المسؤولية فيما ستؤول إليها ممتلكاتها بعدما وافق المغرب على استمرار المراقبة من طرف المؤسسات الهولندية على أملاكها في المغرب

نظم المركز الأرومتوسطي للهجرة والتنمية وتنسيقية الجمعيات المغربية لمواجهة نقص التعويضات وإحترام الاتفاقيات الثنائية والدولية، يوم الأحد 4 اكتوبر2015 بمسجد الارزق بآمستردام ، حول التطورات فيما يخص إتفاق الحكومة المغربية والهولندية لتعديل الإتفاقية الثنائية .ولقد حضر اللقاء ممثليين عن وزارة الشؤون الاجتماعية الهولندية والناطق الرسمي الوزير…آشر.. وكذلك حضور ممثليين عن الجمعيات أعضاء التنسيقية من مختلف المدن الهولندية وكذالك رجال الإعلام

محكمة الاستئناف بآوتريخت حكمت يوم الجمعة 12 ماي لصالح 4500 طفل (ة) من آجل حقهم في تعويضات الاطفال كاملة . ورفضت طعن الحكومة الهولندية.

 

Les intempéries que le Maroc a connu ces dernières semaines ont, comme chacun a pu le suivre , couté la vie a des dizaines de nos concitoyens, jeté des milliers de personnes dans la rue, isolé des centaines de villages et des contrés entières du reste du monde, provoqué énormément de dégâts dans l’infrastructure et dans les biens des citoyens et la liste est longue…

بعد قرار الحكومة الهولندية بتاريخ 10 اكتوبر 2014  إلغاء اتفاقية الضمان الاجتماعي ما بين المغرب وهولندا المبرمة  1972  من جانب واحد حسب الفصل 38 من الإتفاقية. كان رد الحكومة المغربية عن تأسفها  وعن تنديدها بهدا القرار , وتعهدها أمام البرلمان والرأي العام المغربي باتخاد إجراءات  على عدة مستويات  دون الكشف عن طبيعة هذه الإجراءات.

عقدت تنسيقية مناهظة تخفيض التعويضات إجتماعاوطنيا لدراسة تفاعلات ملف تخفيض تعويضات المهاجرين المغاربة المقيمون في المغربوإقدام الحكومة الهولندية على إلغاء إتفاقية الضمان الإجتماعي القائمة بين هولنداو المغرب من جانب واحد .

أمستردام 11 يوليو 2014

يعيش المسنون المغاربة (الشبانيين) في هولندا في جو من القلق، جعل عددا كبيرا منهم، يكشف عن نيته في الندوات التي ينظمها المركز الأورومتوسطي للهجرة و التنمية عن عزمهم على عدم زيارة المغرب هذه السنة . مصدر قلقهم الذي يتملك المسنين الذن تجرأوا على مغادرة هولندا ويتواجدون حاليا في المغرب، إستمارة  وجهها لهم، بنك الضمان الإجتماعي الهولندي، يطلب منهم فيها الإجابة على عدد من الأسئلة المتعلقة  بتاريخ سفرهم، مدة إقامتهم في المغرب وتاريخ عودتهم الى هولندا. الإستمارة تتضمن و لأول مرة  أسئلة  تتعلق بعنوان إقامة المسن  خلال تواجده في المغرب. وبممتلكاته العقارية والممتلكات العقارية المشتركة مع شخصا أو أشخاصا آخرين . كما تتضمن التوقيع على نص تتضمنه الإستمارة،  يمنح فيه الموقع، موظفي بنك الضمان الإجتماعي في المغرب، حق طلب معلومات حول أملاكه العقارية من المصالح المغربية

في بداية شهر يناير الماضي 2013، شرعت الحكومة الهولندية في تطبيق قانون يحدد مستوى التعويض حسب تكاليف العيش في بلد إقامة أصحاب الحق في التعويض، مقارنة مع تكاليف العيش في هولندا. ويشمل قانون التعويضات الجديد، أرامل المهاجرين و أولاد المهاجرين المقيمون في المغرب.