mercredi, 07 septembre 2016 13:01

بيرُو وكَاتز يدعوان من بروكسيل إلى احترام الإسلام وتقليص الفوارق

Écrit par 

دعا أنيس بيرو، الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، إلى تفادي ربط الإسلام في أوروبا بالراديكالية، مشيرا إلى أن المتطرفين والإرهابيين لا يمثلون إلا نسبة ضئيلة من المجتمع المسلم ببلجيكا، والذي لا يتحمل أي مسؤولية فيما يقع من أحداث إرهابية.

 

الوزير بيرو، خلال ندوة نظمت بفندق وسط العاصمة البلجيكية بروكسيل حول الهجرة والثقافة، بمشاركة وزير الثقافة والشباب الفلامني سفين كاتز، وبتسيير للصحافية فريدة موحا، وحضور سفير المغرب في بلجيكا سمير الدهر، قال إن المجتمع المسلم ببلجيكا يتكون من أطباء ومهندسين ومحامين ومنتخبين وعمال اندمجوا اندماجا كاملا ويسهمون في رقي بلدان الاستقبال.

وأضاف المتحدث ذاته أن "الجيلين الثاني والثالث يخلفان الجيل الأول الذي اشتغل في المناجم ومعامل السيارات، ودفع الثمن غاليا من أجل العيش وسط المجتمع الأوروبي".. كما أكد الوزير المغربي على ضرورة بذل مجهود مشترك من أجل تفادي الصورة النمطية والتحرر من الشك تجاه المسلمين، والمساهمة بشكل قوي في توضيح الأمور، مبرزا أن الجيل الأخير بنجاحاته واندماجه يمكنه المساهمة كمحرك للتحرير من الأحكام المسبقة، مشددا على أنه يستحق أن يحترم وأن يقدّر.

وذهب الوزير إلى أن الإرهاب والتطرف يجب أن يحارب بالعمل المشترك بين جميع مكونات المجتمع، معتبرا أن الأمر يتعلق بمعركة معقدة على المدى البعيد وتحتاج للتعاون والتقارب وللتفكير المشترك لإسقاط حاجز الخوف وهدم دعوات الكراهية والعودة إلى الثقة.

 

 

 

واسترسل الوزير في كلمته قائلا: "لنتشبت بعادتنا الدينية والثقافية، كما قال العاهل المغربي"، مضيفا: "وندعو كذلك إلى مواطنة فاعلة ومشاركة في بلد الاستقبال من أجل العيش المشترك في سلام".

وفي هذا السياق، قدّم الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة للحاضرين في الندوة من الفعاليات الجمعوية والحقوقية والسياسية المغربية والبلجيكية أهم التحركات والمبادرات المغربية في مجال محاربة التطرف، ذاكرا منها ما تقوم به مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة ومجلس الجالية المغربية بالخارج ومؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج.

وفي تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، شدد أنيس بيرو على ضرورة تنظيم لقاءات مشابهة في دول أخرى تعرف وجود جالية مغربية، موضحا أنها مبادرة لرصد وتجميع قراءات متعددة من زاويا مختلفة وفتح النقاش. وتابع المتحدث ذاته: "إننا في حاجة حقيقية إلى التفكير الجماعي في المسالك الممكنة لتحقيق العيش المشترك، وهذا المشكل ليس فقط مطروحا عند المغاربة بل عند البلجيكيين أيضا، وبالتالي يجب أن نفكر بشكل مشترك ونشتغل كجبهة واجدة لمواجهة التحديات المطروحة".

 

 

 

سفين كاتز، وزير الثقافة والشباب الفلامني، افتتح مداخلته بالتأكيد على تتبعه خطاب الملك محمّد السادس الأخير حول التطرف، واصفا إياه بالشجاع، وزاد: "خطاب شجاع وواضح جدا؛ وذلك ما نحتاجه في رجالنا ونسائنا، الشجاعة لمواجهة الأخطار المحدقة بنا".

واعتبر الوزير الفلامني أن بلجيكا تضم ديانات وجنسيات مختلفة، مشيرا إلى أن ذلك التعدد والاختلاف لا يجب أن يكون مانعا في طريق البحث عن مواطنة موحدة تجمع البلجيكيين، مؤكدا أن ذلك هو الحل الكفيل بـ"تجاوز المحنة التي نعيشها الآن".

وشدد سفين كاتز، خلال مداخلته، على ضرورة العمل في الواقع وعدم الاكتفاء بتقديم خطابات، داعيا إلى العمل على خلق مبادرات فاعلة وقادرة على تغيير الواقع، مؤكدا تأييده الكامل لمداخلة الوزير المغربي أنيس بيرو.

وكشف الوزير الفلامني أن الحكومة ماضية في العمل لتحسين ظروف معيش الشباب وتحقيق مطالبهم، موردا أن نسبة البطالة سجلت انخفاضا تاريخيا، معترفا بأن ذلك غير كاف بالرغم من وصول فئة كبيرة إلى سوق الشغل.

 

 

 

كما اعتبر الوزير أنه من الضروري إعادة كتابة التاريخ الذي يتضمن حيزا مهما عن المغاربة، مشددا على أن العمل المشترك في المجال الثقافي سيكون فعالا بعد افتتاح "دارنا" شهر أكتوبر المقبل، داعيا إلى تقديم مشاريع للتعاون لما فيه مصلحة الجميع.

وقد منحت فرصة الحديث خلال الندوة ذاتها التي تفاعل مع موضوعها الحاضرون في القاعة للأستاذ الجامعي فريد العسري، الذي أكد على ضرورة فتح النقاش حول التعايش مع الآخر، واسترسل: "الإشكال المطروح هو كيف مع من سنتحاور؟"، مؤكدا على ضرورة وجود بعد نظر وتوفير آليات لتحقيق التغير الثقافي في بلجيكا، معتبرا "أننا نعيش في بيئة صعبة تغيب فيها إرادة التعايش مع الآخر".

وبدورها، أكدت رشيدة لمرابط، الكاتبة البلجيكية من أصل مغربي، على وجود رؤية مختلفة للآخر في بلجيكا، واصفة إياهم بالمواطنين الإداريين فقط، معتبرة أن الوصول إلى المواطنة يستلزم إبراز الذاكرة المشتركة.

وكشفت الكاتبة البلجيكية المغربية أنها لم تكن لها رغبة في السياسة قبل أن تجد أن قصصها أخذت أبعادا سياسية؛ وذلك "لأنني أعطيت الصوت للآخر في كتابتي، حيث إنه قبل ذلك لم يكن صوته يسمع".

 

 

 

وقد فسح المجال، في ختام الندوة، لتوقيع اتفاقية بين الوزير المغربي والوزير الفلامني حول المركز الثقافي "دارنا"، والذي كان يحمل اسم "داركم" سابقا قبل أن يتقرر باتفاق مشترك بين الجانبين تغيير مقره وطريقة تدبيره.

 أكد أنيس بيرو، الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، أن المركز الثقافي السابق كان يعيش مشاكل بالجملة؛ وهو ما دفع إلى تقييم أدائه، واتخاذ القرار ببعث الحياة فيه من جديد بإستراتيجية تسيير جديدة وبأهداف محددة.

وقال الوزير، في التصريح ذاته، إنه تقرر فتح أبواب المركز الثقافي "دارنا" في غضون شهر أكتوبر المقبل أمام الراغبين في وضع المشاريع. وأضاف: "نريده فضاء منفتحا، وليس منغلقا على جدرانه؛ لأن الثقافة مفتاح أساسي لكي تتعارف الشعوب، ولكي يتمكن السلم والسلام من التغلب على الشعور بالكراهية والحقد".