mardi, 09 août 2016 13:22

الماليّة السعودية تتكفّل برواتب مغاربة "سُعودي أوجيه" المتعثِّرة

Écrit par 

عاش العمال المغاربة بشركة سعودي أوجيه  ذات الاستثمارات المتعددة في شتى المجالالت مشاكل مالية حقيقية عقب امتناع الشركة من تسوية وضعيتهم المالية، بعد أن قطعت رواتبهم لمدة تزيد عن 8 اشهر، دون تدخل أي جهات رسمية لتسوية هذا الملف.

قال وزير العمل السعودي “مفرج بن سعد الحقباني”،إن الملك “سلمان” المتواجد بمدينة طنجة في عطلة خاصة أصدر توجيهاته لمعالجة أوضاع العمالة المتضررة من تجاوزات المنشآت التي يعملون بها، خاصة شركة “سعودي اوجيه” المملوكة لأبناء رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري ،والتي يوجد فيها نحو 1500 عامل مغربي متضرر لم يتسلم تعويضاته لحد الآن.

وأوضح وزير العمل السعودي في تصريح نقلته وكالة الأنباء السعودية أن نظام العمل في المملكة نص على حفظ حقوق العاملين في منشآت القطاع الخاص مشيراً إلى أن مواد نظام العمل السعودي ولائحته التنفيذية تكفل حقوق العمالة، وأن الإجراءات السائدة في سوق العمل تتضمن إلزام المنشآت بتحويل أجور العمالة إلى الحسابات البنكية لهذه العمالة ضمن برنامج حماية الأجور.

وأوضح ذات المسؤول السعودي أن الوزارة تسمح للعمالة التي تتأخر أجورها أكثر من 3 أشهر بنقل خدماتها إلى صاحب عمل آخر دون إذن صاحب المنشأة المتأخر في دفع الأجور، مع محافظة العمالة على حقها في المطالبة بأجورها المتأخرة لدى المحاكم العمالية.

وقال الوزير الحقباني “أما فيما يتعلق بما حدث مؤخراً فتود الوزارة التأكيد على أنه مجرد حالة خاصة لشركة سعودي أوجيه، ولا يمثل مشكلة عامة في سوق العمل، وتؤكد الوزارة أن هذه الإجراءات ستتخذ لكل الحالات المشابهة في حال أساءت معاملتها لعمالتها”.

وقال الحقباني إن العاهل السعودي أصدر أمرا بضرورة إنهاء معاناة العمالة في شركة سعودي أوجيه، مشيرا إلى أن الوزارة سمحت لهذه العمالة بتجديد إقاماتها واستخراج تأشيرات الخروج النهائي مجاناً وعلى حساب الدولة، على أن تتحمل الشركة لاحقاً دفع هذه المبالغ.

يذكر أن شركة “سعودي اوجيه” لم تسدد مستحقات عمالها ومن ضمنهم مغاربة منذ تسعة اشهر حيث نظموا وقفات احتجاجية واعتصامات أمام مقر الشركة العائدة ملكيتها لرئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري ، وذلك بعد امتناع الشركة عن دفع أجورهم وتعويضاتهم المستحقة منذ نونبر الماضي، دون أن تصلهم قرارات الطرد أو الفصل من وظائفهم.

وتواجه شركة “سعودي أوجيه” منذ فترة، أزمة مالية خانقة جعلتها تعجز عن سداد رواتب ومستحقات موظفيها خاصة الأجانب منهم، بسبب ما قالت مصادر داخلية “سوء تسيير الشركة، دفعها إلى حافة الإفلاس”.