mercredi, 22 février 2017 17:59

غلاء الأسعار و ارتفاع البطالة يخرجان الجزائريين للمطالبة بعزل بوتفليقة‎

Écrit par 
يبدو أن الأوضاع و المشاكل الإجتماعية و الاقتصادية الكارثية التي تعيشها فئات عريضة من الشعب الجزائري لن تمر مرور الكرام على قصر المرادية بعد أن تحولت الاحتجاجات من العالم الافتراضي للساحات و الشوارع بعدد من الولايات. 
 
و دعا عدد من النشطاء الفايسبوكيين الشعب الجزائري لضرورة التحرك لعزل بوتفليقة خاصة مع قرب الانتخابات الرئاسية في ظل حديث عن مؤامرة تحاك في الكواليس من أجل التحكم بنتائج الاقتراع لما يخدم النظام العسكري الحاكم. 
 
و خرج المئات من المتظاهرين في مدن عدة بشرق الجزائر و كذا بالعاصمة للاحتجاج على الأوضاع الإجتماعية و البطالة و غلاء الاسعار خاصة في ظل الركود الكبير الذي يعيشه اقتصاد الجزائر بعد تراجع أسعار النفط و الغاز بالسوق العالمي. 
 
و يطالب المحتجون بضرورة تغيير النظام الحاكم و إعادة بناء جزائر جديدة بأسس متينة و باقتصاد قوي، حيث استدل عدد من النشطاء في صفحات فايسبوكية خصصت لهذا الغرض بالنموذج الاقتصادي المغربي الذي تمكن من مواجهة التحديات العالم رغم عدم توفر الجارة الغربية للجزائر على البترول و الغاز.
 
و شدد النشطاء الجزائريين على أن التغيير يحتاج لقرار سياسي قوي و شجاع و هو ما لا يتوفر حاليا في النظام الحاكم الأمر الذي يستدعي تغييره كخطوة أولى في عملية التغيير المنشود خدمة لمصالح الجزائريين الذين يعيش غالبيتهم في مشاكل اجتماعية و اقتصادية كبيرة.