“خلي_الحدود_تفتح”… حملة للمطالبة بفتح الحدود بين الجزائر والمغرب

أطلق ناشطون في الجزائر والمغرب حملة على مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بإعادة فتح الحدود المغربية الجزائرية المغلقة منذ عام 1994 وطي صفحة توتر علاقات البلدين.

وتأتي حملة #خلي_الحدود_تفتح بعيد أيام من تصويت الجزائر لمصلحة الملف المغربي لتنظيم كأس العالم لكرة القدم عام 2026، وهو ما أنعش الآمال في تحسن علاقات الرباط والجزائر.

وتداول ناشطون على نطاق واسع صوراً يظهر فيها مغاربة وجزائريون في دول عدة يحملون علمي البلدين.

وطالبت صفحات فيسبوكية جزائرية الشعب الجزائري التفاعل مع الحملة  الجزائريين بدعم الحملة والمشاركة فيها، وتوسيع نطاقها  

وقال معلّقون إن الرياضة يمكن أن تسهم بشكل كبير في تهيئة مناخ لتحسين العلاقات بين البلدين، لكن الرغبة الشعبية عادة ما تصطدم مع الحسابات السياسية للأنظمة في البلدين.