وزيرة التربية الجزائرية: المدرسة ليست مكانا للصلاة

أعربت وزيرة التربية الجزائرية نورية بن غبريط، عن تأييدها لقرار معاقبة تلميذة في مدرسة الجزائر الدولية في العاصمة الفرنسية باريس، بسبب صلاتها وسط ساحة المدرسة.

وطردت الفتاة من المدرسة عقوبة لها، وبعد ذلك منعت المدرسة رسميا، أداء الصلاة داخلها.

ونقل موقع “الشروق” الجزائري، عن الوزيرة قولها: “الصلاة مكانها المنزل وليس في المؤسسات التعليمية”.

وشددت الوزيرة على أن، المدرسة فعلت ما يجب القيام به، وهو معاقبة التلميذة.

وأثار تصريح بن غبريط، ردود فعل متفاوتة وجدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

ورأى البعض أن تعليق الوزيرة صحيح وهو لمصلحة التلاميذ، فيما أشار آخرون، إلى أن الصلاة ممكنة في كل مكان وليس في الجامع أو المنزل فقط.

وقبل فترة، منعت وزارة التربية الجزائرية فتح غرف جديدة للصلاة داخل المؤسسات التربوية، إلا بترخيص من مصالح مديريات التربية في جميع ولايات الجزائر