شركة بريطانية تعلن احتياطا هائلا للغاز الطبيعي في منطقة تندرارا

رحلة استخراج الذهب الأسود من الحقول المغربية مازالت مستمرة، فقد أعلنت "ساوند إنيرجي"، الشركة البريطانية للتنقيب على الغاز، الإثنين، أن "بئر TE-7 الموجود ضمنَ نفوذ منطقة تندرارا شرق المملكة يتوفر على إمكانيات هائلة من الغاز الطبيعي"، مشيرة إلى أنها "تثقُ في وجود كميات مهمة من احتياطي الغاز الطبيعي".

وقالَ العملاق البريطاني المتخصص في التنقيب عن الغاز إنَّ TE-7 يعدُّ حاليًا أحد أبرز اكتشافات الغاز الطبيعي في المغرب، إذ بلغ معدل التدفق المسجل 32 مليون قدم مكعب في اليوم، مضيفة أن "دراسات المسح أظهرت وجود كميات مهمة من الغاز في الحقل السابع المكتشف بنفس المنطقة الجغرافية"، ومشيرة إلى أنها تعتمد على عملية "الضغط" الأرضي لقياس حجم الغاز الموجود في البئر.

وأبرزت الشركة ذاتها أنّ "التقديرات الأولية حول كمية الغاز المكتشفة على مستوى منطقة تندرارا، وبالتحديد في البئر السابع، تبين أن الاحتياطيات قد تتجاوز 115 مليار قدم مكعب، مقابل 40 مليارًا كما هو مبين في تحليل يوليوز 2017".

وقالت الشركة البريطانية: "هذه الزيادة الكبيرة تدعم خطتنا لتطوير الحقول المغربية، التي تتألف من عدد من الآبار ذات الإنتاج الأفقي والمتباعدة، لزيادة فرص استخراج الغاز إلى الحد الأقصى"، مشيرة إلى أنه "بفضل هذه الاكتشافات العديدة أصبحت منطقة تندرارا مركزًا إقليميًا مهمًا للغاز، وسيتم تخصيص إنتاجه أولاً لتلبية الطلب المتزايد في المملكة المغربية".

وتعمل الشركة، من خلال رخصة تندرارا في الجهة الشرقية، على أشغال التنقيب منذ أشهر، وتحليل معطيات الآبار وعينات من الصخور المستخرجة؛ وقد أظهرت تفاؤلاً كبيراً بإمكانية إيجاد كميات كبيرة من الغاز القابل للاستغلال.

وبشأنِ تاريخ الانطلاق في عملية الاستخراج، والشروع في التسويق التجاري لاحتياطي الغاز المتوفر في حقل TE-10، أكد بارسون أن شركة "ساوند إنيرجي" تنتظر بفارغ الصبر الشروع في هذه العملية.

وأعلنت المجموعة البريطانية، قبل أسابيع، أن أشغال الحفر في البئر "TE-9" على عمق 2925 متراً أسفرت عن عدم وجود غاز قابل للاستغلال، وبذلك أنهت عمليات التنقيب وقررت تركيز جهودها على البئر "TE-10" الموجود في المنطقة نفسها.

وسبق للشركة البريطانية أن أعلنت أن توقعاتها الأخيرة بشأن حجم الغاز الطبيعي في حقل تندرارا، المحددة في 5 مليارات متر مكعب، جاءت متناغمة مع تقرير شركة "crp energy" المتخصصة في التوقعات الطاقية، الذي أكد وجود كميات هائلة من الغاز الطبيعي في الحقول الثمانية المكتشفة، مبرزة أنها "تتوقع وجود 278 مليار قدم مكعب على الأقل، و1.25 تريليون قدم مكعب كحد أقصى، في الحقول الثمانية التي جرى حفرها".