الجارة الإسبانية تستفز الدولة المغربية و تهين مغاربة العالم والوزارات الوصية لم نسمع لها حس

إرسلت السلطات الإسبانية نسخة قانون إلى مسؤولي  ميناء الجزيرة الخضراء  لتطبيق القانون التقييدي الرامي إلى الحد من البضائع الغير المصحوبة. يقضي تطبيق هذا القانون بإفراغ الحافلات بالكامل، والطلب من المسافرين حمل أمتعتهم والعبور مبها للضفة الآخرى دون إعداد الشروط المناسبة لهذاه العملية، بما في ذلك عربة لمساعدتهم. الآراء التي تشير إلى أن معظم الأشخاص الذين يسافرون بالحافلة هم أشخاص ذوو دخل متدني: أصحاب المعاشات التقاعدية، العمال الصغار ... هذا الإجراء له تأثير خطير على الراحة الجسدية والقدرة المادية.
في ظل هذه الاستفزازات التي تتعرض لها ايضا حافلات النقل الدولي المغربية من حجز وعرقلة من قبل الجمارك الاسبانية بميناء الجزيرة الخضراء، والأسباب الواهية التي تفتعلها هذه الأخيرة  لاستغلال الوضع واغتيال المقاولات المغربية التي تستثمر في هذا المجال، أصدر مجموعة من المغاربة من ممثلي المجتمع المدني في عدد من الدول الأورويبة بيانا حول القانون الجائر لإسبانيا ضد المواطنين المغاربة : 
لهذا اجمعت جميع الأطراف على أن العواقب المتوقعة لهذا القانون التي تصلب شروط المرور، وهدفها الرئيسي هو تقويض الحقوق الأساسية للمغاربة في جميع أنحاء العالم. 
في الوقت نفسه أدانت "المجموعة" المعاملة السيئة التي تتعرض لها النساء العاملات في نقل البضائع من مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين لتحقيق الحد الأدنى من العيش الكريم لعائلاتهن المحتاجة. هذه المعاملة التي تعتبر وصمة عار على جبين كل المغاربة...
نحن الموقعين أسفله من أفراد و جمعيات:
- نحث السلطات المغربية على التعبير علنا ​​عن رفضها العميق  لروح ومضمون هذا القانون والمطالبة بإلغائه. 
- فتح الحوار مع السلطات الإسبانية لتحسين ظروف المرور. 
- نهيب بالسلطات المغربية أن تتخذ موقفاً حازماً ضد هذا القانون الحاط بالكرامة.
- ندعو القنصليات المغربية إلى تحسين خدماتها وتوفير كل المعلومات اللازمة لضمان عبور آمن خالٍ من المفاجآت.
- نناشد سلطاتنا (وزارة النقل، وزارة الخارجية ...) إلى تأمين البواخر المباشرة من فرنسا إلى المغرب ومقاطعة المرور عبر إسباني في حال رفض السلطات الاسبانية الحوار.
باشا عائشة باحثة في الجامعة الحرة ببروكسيل، صحفية ورئيسة جمعية مبادرات مواطنة  ممتلة الاتحاد الدولي للدبلوماسية الموازية والإعلام في بلجيكا كاتبة العريضة.
الموقعون:
- محمد بحسي كاتب صحفي
- رئيس جمعية أساس بشارلوروا بلجيكا
- يوسف العزيز
أستاذ جامعي في إنجلترا
- محمد علوي
رئيس جمعية حركية مغاربة الخارج
- عزيز حاج محند
فاعل جمعوي و موظف في شركة النقل بلجيكا
- مصطفى العليطي
الجمعية الكطلانية للصداقة والمستقبل، اسبانيا.
- محمد احسيسن، رئيس الجمعية الأورو- عربية، اسبانيا
- الزهرة دراس
مستشارة إقليمية فرنسا
- الحراق فاطمة الزهراء
نائبة المنسق العام لجمعية أبناء العرائش بالمهجر
- بكري علي
متقاعد فرنسا
- هند الفاسي
فاعلة جمعوية بهولندا
- نعيمة الداودي 
فاعلة جمعوية ببلجيكا
- عبد الناصر ساري
كاتب بلجيكا
- حفيظة بن موسى

سيدة أعمال، إيطاليا
- محمد العربي خزان
فاعل جمعوي بلجيكا
- احمد صبار 
جمعية المواهب للتنمية الرياضية، المغرب
- هناء النجار
جمعية نساء الضفتين، المغرب
- محمد التومي
باحث في التاريخ المعاصربالمغرب.

En savoir plus: