إعتقال 30 شخصا بالجزائر احتجوا ضد الانتخابات الرئاسية

اعتقلت مصالح أمن ولاية عنابة شرق الجزائر، الأربعاء، عشرات المواطنين (حوالي 30 شخصًا)، أثناء وقفة احتجاجية رافضة لإجراء الانتخابات المقرّرة شهر ديسمبر المقبل، لعدم توفر ظروف تنظيمها.

وقال الصحفي بولاية عنابة، والناشط الحقوقي، مصطفى بن جامع لـصحيفة”tsa”، أنه تم تعبئة مجموعة من العمال المنضوين تحت لواء نقابات الاتحاد العام للعمال الجزائريين من أجل المشاركة في مسيرة مؤيدة للانتخابات بساحة الثورة، حيث تم تسخير الحافلات لنقلهم إلى عين المكان وهناك الكثير من العمال الذين رفضوا المشاركة.

وبحسب مصطفى بن جامع، “خرجت مسيرة ثانية للرافضين للانتخابات الرئاسية في الظروف الحالية، غير أن عناصر من الشرطة تدخلت سريعًا لإخلاء ساحة الثورة وقامت باعتقال العشرات من المواطنين مستعملة القوة وذلك حتى يتمكن الداعمون للانتخابات من الالتحاق بالساحة”.

وبعد موجة الاعتقالات، يضيف ذات المصدر، تجمع مواطنون أمام مقر أمن ولاية عنابة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين الذين تم اعتقالهم، غير أن الشرطة قامت باعتقال عدد آخر منهم.