آلاف الطلبة الجزائريين يرفعون شعار "ما كينش انتخابات يا العصابات"

تجمع آلاف الطلاب الجزائريين مع أساتذتهم، كما كل يوم ثلاثاء، بوسط العاصمة الجزائرية، في أول مظاهرة خلال شهر رمضان، للمطالبة برحيل "النظام" بكل رموزه ومحاسبة الفاسدين.

وبدأ التجمع بمئات الطلاب الذين خرجوا من الجامعة المركزية غير بعيد عن ساحة البريد المركزي، نقطة التقاء كل المتظاهرين منذ انطلاق الاحتجاجات في 22 فبراير، قبل ان يلتحق بهم الآلاف من مختلف الجامعات.

وردّد الطلاب شعارهم المعتادة "ارحلوا جميعا"، وكذلك "ماكنش انتخابات يا العصابات"، بمعنى "لا يوجد انتخابات يا نظام العصابات"، ردا على تمسك رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، ورئيس الدولة الانتقالي، عبد القادر بن صالح، بتنظيم الانتخابات في الرابع من يوليو، كما جاء في خطاب الأخير يوم الأحد الماضي، عشية أول يوم من شهر رمضان.

وجاءت تظاهرة الطلاب غداة اعتقال وسجن ثلاثة من أبرز وجوه نظام بوتفليقة المستقيل في 2 أبريل، وهم شقيق الرئيس ومستشاره الخاص سعيد بوتفليقة، ومسؤولا الاستخبارات سابقا، الفريق محمد مدين واللواء عثمان طرطاق.

وأشار الطلاب إلى ذلك بلافتة كبيرة حملت صور الفريق مدين وسعيد بوتفليقة مع صورة قايد صالح، وعبارة "مافيا4".

وشرح الياس، طالب الهندسة المدنية، اللافتة بقوله إنها "تشير إلى أن قايد صالح جزء من النظام الذي يحارب عصابة سعيد بوتفليقة والجنرال توفيق (الفريق مدين)"، أما "مافيا 4" فتشير إلى لعبة الفيديو المشهورة التي وصلت إلى "مافيا3" وهؤلاء "أبطال النسخة الجديدة".

وغادر الطلاب ساحة البريد المركزي التي احتلتها قوات الشرطة المنتشرة بأعداد كبيرة للسير في الشوارع المحيطة، حاملين لافتات تشير إلى تخصصاتهم، الطب والكيمياء والهندسة على وجه الخصوص، ثم تجمعوا مرة أخرى أمام الجامعة المركزية.

وقال خير الدين، الطالب سنة ثانية تخصص كيمياء: "سنواصل المسيرات والمظاهرات، سواء في رمضان أو غير رمضان، حتى نتخلص من العصابة الحاكمة ونحاسب الفاسدين".

وبجانبه وقف أستاذه صدّيق آيت، وهو يحمل يافطة بالإنجليزية كتب عليها "إذا كنتم تعتقدون أننا تعبنا، فأنتم مخطئون"، وأوضح قائلا: "صحيح أننا صائمون والجو حار نوعا ما، لكننا نريد أن نمرّر رسالة إلى السلطة بأن التعبئة مستمرة ولن نصوم عن الحراك".