lundi, 08 août 2016 11:58

أبطال من مغاربة العالم يعلون راية الوطن في "أولمبياد ريّو" 2016

Écrit par 

تجسد المشاركة المغربية في الألعاب الأولمبية لريو دي جانيرو البرازيلية مدى إسهام الهجرة المغربية في تزويد وطنها الأم بكفاءات عالية المستوى في جميع المجالات؛ حيث مكن تألق رياضيين مغاربة في دول الإقامة من تطعيم البعثة الأولمبية المغربية بأبطال في مختلف الرياضات، اختاروا الدفاع عن قميص الوطن الأم في تأكيد واضح لمدى ارتباط مغاربة العالم ببلدهم الأصلي وحسن اندماجهم في مجتمعات الهجرة.

 

وبالاطلاع على لائحة الرياضيين المغاربة الذين حطوا الرحال في القرية الأولمبية بريو دي جانيرو للمشاركة في أكثر تظاهرة رياضية كونية، نجد أن 6 من أصل 49 رياضيا ينحدرون من الهجرة المغربية. والمثير للاهتمام في هؤلاء الرياضيين هو سيطرة العنصر النسوي؛ حيث إن خمسة من الرياضيين الستة هن سيدات، وهو معطى يؤكد ما سبق وأن خلصت إليه عدة دراسات حول الجالية المغربية بالخارج، على أن التأنيث يعد إحدى التحولات الأساسية التي تعرفها الهجرة المغربية.

لقد أثبتت الهجرة المغربية قدرتها على أن تكون موردا لا ينضب للكفاءات التي يحتاجها المغرب، ولا ينقص سوى بذل المجهود من أجل الانفتاح على مجموعة من الشباب المغربي المنتشر في أكثر من خمسين دولة عبر العالم، والذي فيه من يمنّي النفس بأن يجعل كفاءته وخبرته رهن إشارة بلده الأصلي كلما تطلب الأمر ذلك.

فعلى سبيل المثال، لم يكن علم المغرب ليرفرف فوق مياه ريو دي جانيرو خلال دورة الألعاب الأولمبية لهذه السنة لو لا تأهل الشابة هند جميلي للمشاركة في منافسات رياضة الكياك، وهي المزدادة في منطقة رون ألب الفرنسية من أم مغربية وأب جزائري. الأمر نفسه حققته شابة أخرى منحدرة من مدينة ليون الفرنسية، هي يسرى الزكراني التي سترفع علم المغرب في ميدان المسايفة الأولمبية، وهي رياضة ليست لها شعبية كبيرة في المغرب.

بالإضافة إلى ذلك، ستدافع كل من الشابتين المنحدرتين بدورهما من الهجرة المغربية في فرنسا غزلان الزواق وأسماء نيانغ على حظوظ المغرب في الظفر بميدالية في رياضة الجودو، وفدوى سيدي مدان في سباق ثلاثة ألاف متر، بينما يشارك البطل شاكر الأنصاري في رياضة المصارعة اليونانية.

من جهة أخرى، هناك عدد لا بأس به من الرياضيين المغاربة أو من أصل مغربي الذين سيمثلون خلال أولمبياد ريو مجموعة من الدول الرئيسية للهجرة المغربية كفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وبلجيكا وحتى بريطانيا...، وهي اختيارات تمليها مجموعة من الظروف الذاتية والموضوعية التي تختلف من شخص إلى آخر، ولا يمكن سوى احترامها، والعمل على تحسين الممارسة الرياضية الوطنية لتستجيب أكثر لتطلعات الرياضيين المغاربة داخل الوطن والمنحدرين من الهجرة.

إن اختيار بعض الرياضيين المغاربة الدفاع عن ألوان دول الإقامة أمر له مدلول كبير، ويكشف على أن الإنسان المغربي هو إنسان معطاء أينما كان ومصدر ازدهار للدولة التي يقيم فيها، في وقت ترتفع فيه موجات الانتقادات والمضايقات التي يتعرض لها المهاجرون بسبب تنامي خطاب اليمين المتطرف.