vendredi, 10 mars 2017 15:45

سياسة ترامب تنعش آمال المغرب في احتضان مونديال 2026

Écrit par 

يبدو أن ملف ترشيح الولايات المتحدة الأمريكية لتنظيم كأس العالم لسنة 2026، إلى جانب المكسيك وكندا، قد يواجه صعوبات حقيقية، بسبب سياسة الرئيس دونالد ترامب في مجال الهجرة، وهو ما ينعش في الوقت ذاته أحلام المغاربة في أن ينظم بلدهم مونديال 2026، وهو الطموح الذي لم ينفه فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية لكرة لقدم، في تصريحات صحافية قال فيها إن "المغرب له من التجربة ما يكفي لتنظيم مثل هذه المواعيد الكبرى".

 

وأورد لقجع أن فتح ترشيحات الدول التي ستحتضن كأس العالم لعام 2026 سيتم في الصيف المقبل، ودراسة الملفات سيكون سنة 2019، بينما تحديد البلدان المنظمة سيُعرف في 2020، مبرزا أن "المغرب لديه من الوقت ما يكفي لاتخاذ القرار المناسب من طرف الجهات المخول لها ذلك في المملكة".

وعلى صعيد ذي صلة، لم يتردد السويسري جياني انفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، في تهديد أمريكا بعدم احتضان كأس العالم المذكورة في حالة الموافقة على ملف ترشحها، جراء قرارات الرئيس دونالد ترامب التي تحظر على مواطني بعض البلدان الدخول إلى بلاد "العام سام".

وقال انفانتينو، في تصريح صحافي: "عندما يتعلق الأمر بمنافسات الاتحاد الدولي، فإن أي منتخب يتأهل إلى نهائيات كأس العالم فإن مشجعيه ومسؤوليه عليهم أن يحظوا بفرصة الدخول إلى البلد المستضيف، وإلا لن تكون هناك كأس عالم".

وقال رئيس "فيفا": "ترامب هو رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، وبالطبع لدي احترام كبير لما يفعله، فهو المسؤول بجانب حكومته من أجل اتخاذ القرارات الأفضل لبلاده، ولهذا السبب تم انتخابه".

وزاد المسؤول الأول عن الاتحاد الدولي لكرة القدم: "نحن الآن في عملية تحديد متطلبات الترشح لاستضافة المونديال، وستكون واضحة تمامًا. وعلى كل بلده أن يتخذ قراراه النهائي بشأن الترشح بناءً على متطلبات الاستضافة".

وتأتي تحذيرات رئيس "فيفا" في سياق أصدر فيه ترامب قرارا في 27 يناير الماضي، يقضي بتعليق السماح للاجئين بدخول الولايات المتحدة لمدة 4 أشهر، وحظر دخول البلاد لمدة 90 يومًا على مواطني 7 بلدان، وهي سوريا والعراق وليبيا واليمن والسودان والصومال وإيران.

ويرى مراقبون أن ملف ترشح أمريكا بمعية المكسيك وكندا قد يتعثر بسبب القرارات المثيرة للجدل للرئيس ترامب في ما يخص الهجرة إلى الولايات المتحدة، وهو ما قد يعني إنعاشا لحظوظ المغرب في حالة قرر ترشيح نفسه لاحتضان هذا "المونديال".

وكانت صحيفة "آس" الإسبانية كشفت مؤخرا أن الملك محمد السادس اقترح فكرة تنظيم "مونديال" 2026 بشكل ثلاثي بين المغرب وإسبانيا والبرتغال، على فيليب السادس، ملك إسبانيا، من أجل منافسة الملف المشترك الذي ستتقدم به أمريكا والمكسيك وكندا.

وأوردت الصحيفة ذاتها أن هذا الطرح يجد دعما من رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، كما أن مساعي المغرب لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026 باتت جدية أكثر من أي وقت مضى، خاصة مع الرفع من عدد المنتخبات المشاركة من 32 إلى 48.

وأشار المنبر الإسباني إلى أن منافسة الملف الأمريكي، الذي يبدو قويا من حيث الشكل، وكذا الأحقية في تنظيم نسخة 2026 عملا بمبدأ التناوب بين القارات، دفع المغرب إلى الاستعانة بكل من إسبانيا والبرتغال، اللتين كانتا قد تقدمتا بمقترح لتنظيم مشترك لنسختي 2018 و2022 من كأس العالم.

وكان المغرب تقدم بطلب تنظيم نسخ كأس العالم لسنوات "1994-1998-2006-2010"، لكن دون أن يفلح في ذلك. كما خسرت إسبانيا والبرتغال ملفيها لنسختي 2018 و2022، ما من شأنه جعل نسخة 2026، في حال تنظيمها بين الدول الثلاث، تلاقحا للثقافات وإنصافا لعشاق كرة القدم في الدول الإفريقية والأوروبية.